أبوظبي

الدورة السادسة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

حتى 29 سبتمبر الجاري

عين أبوظبي – فعاليات 

احتفاءً بعام زايد، افتتح اليوم معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته السادسة عشرة، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.تقام الدورة السادسة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي يستمر حتى 29 سبتمبر الجاري، على مساحة 40 ألف متر مربع، ويشارك فيه أكثر من 650 شركة وعلامة تجارية، من 40 دولة، ويتوقع أن يتخطى عدد زواره حاجز 100 ألف زائر.

معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية
معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

هذا ويقدم معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته السادسة عشرة، الذي يستمر حتى تاريخ 29 سبتمبر 2018، بمناسبة عام زايد، معرضاً للصور يضم أكثر من 3000 صورة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو في رحلات القنص، التقطت في الفترة من 1976 إلى 2004 بعدسة المصور محمد الخالدي.
ويحضر المعرضَ العديدُ من العارضين الذين يشاركون للمرة الأولى، إضافة إلى العارضين الحريصين على المشاركة السنوية في المعرض الأكبر من نوعه في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث.
ويعرف معرض هذا العام الكثير من الفعاليات المتنوعة سواء تعلق الأمر بأجنحة ومنصات العارضين أو ساحات العروض الزاخرة بالفعاليات الرياضية والثقافية والتراثية.
كما يحظى بتعدد وتنوع المشاركات واتساع مساحة المعرض في هذه الدورة التي تضم عارضين محلين وإقليميين ودوليين. ويتوجه لجمهور من مختلف الأعمار، مع إعداد فعاليات جاذبة للشباب لحثهم على زيارة المعرض والتعرف على جانب مهم من حياة الأجداد يتعلق بممارسة الصيد والفروسية، لما في ذلك من جوانب ثقافية واجتماعية وبيئية مميزة.
ويهتم المعرض بقضايا البيئة وحفظ الحياة البرية ورفع الوعي بأساليب الصيد المستدام ورياضات الصيد بالصقور وكلاب السلوقي، ويعطي عناية خاصة بتحفيز الجمهور على المشاركة في حماية الحيوانات المهددة بالانقراض مثل طيور الحبارى. وتم تجهيز العديد من الأنشطة التعليمية حول الصيد بالصقور والفروسية والبيئة والصيد المستدام، بالإضافة إلى العديد من المسابقات الرياضية والأنشطة الثقافية والترفيهية، والمزادات والمعارض الفنية.
عام زايد
تحتفي الدورة السادسة عشرة من المعرض بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتسعى إلى إلقاء الضوء على جهوده ومبادراته لدعم وحماية البيئة وتطوير رياضتي الصيد والفروسية كميراث للأجداد.
كما ينسجم هدف الدورة الرامي إلى تعزيز الصيد المستدام، وتشجيع استخدام الأدوات التقليدية التي استعملها العرب للصيد قديما، مع قيم الشيخ زايد الصقار الأول وأحد أهم حماة البيئة في العالم، والمنادي بضرورة حفظ التراث وتناقله عبر الأجيال كمصدر فخر واعتزاز لما قدمه الأجداد للأجيال الجديدة.


أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق