سياحة خارجية

العادات الرمضانية في إسطنبول

تعتبر تركيا وجهة للباحثين عن تجربة ثقافية إسلامية في رمضان

عين دبي – وجهات خارجية

لكل بلد، تقاليد وفعاليات ثقافية موسمية تقام خلال شهر رمضان، وتعتبر تركيا وخاصة إسطنبول من أبرز الوجهات للباحثين عن تجربة ثقافية إسلامية خلال الشهر الفضيل.يتميز شهر رمضان، المعروف بتركيا باسم رمزان، بأنه موسم يعم فيه السلام، حيث تجتمع العائلة والأصدقاء لقضاء الوقت معاً وللاستمتاع بتقاليد هذا الموسم بالإضافة إلى تناول أصناف الأطعمة المتخصصة.

العادات الرمضانية في إسطنبول
العادات الرمضانية في إسطنبول

تشتهر إسطنبول في تهيئتها لأجواء الإفطار الجماعي في الخارج خلال شهر رمضان، فعلى سبيل المثال، يتم إنشاء أكشاك طعام في ميدان ساحة السلطان أحمد بحيث يتمكن الناس من شراء الطعام لتناول الإفطار بعد الصيام، أو يمكنهم جلب طعامهم من المنزل والتنزه في الساحة، وتكتظ المنطقة بالزوار من وقت الإفطار إلى ساعات متأخرة من الليل.


العادات الرمضانية في إسطنبول
العادات الرمضانية في إسطنبول

عند ضرب مدفع الإفطار معلناً موعد أذان المغرب، يفطر الصائمون على الماء والتمر كما جرت عليه العادة، ويتبعونها بعد بضع دقائق بحساء العدس الأحمر الذي يعتبر حساء وطني يتصدر قائمة الأطباق التركية، مع عصير الليمون.
هذا ويمكن للزوار الذين تسنح لهم الظروف، قضاء شهر رمضان لهذا العام في اسطنبول، تناول وجبة الإفطار المعدة منزلياً وقضاء الوقت في تناول مجموعة واسعة من الأطعمة بصحبة إحدى العائلات.
يأتي حساء العدس عادةً مع خبز رمضان التركي، وهو خبز مسطح الشكل يخبز حسب التقاليد خلال رمضان في فرن حجري عادةً ، ويزين ببعض أنواع الحبوب.
كما وتزين طاولة الإفطار، إلى جانب الخبز التركي، بأطباق صغيرة تحتوي على الزيتون الأسود والأخضر، والجبنة البيضاء التركية، وجبن القشقوان الطازج والمعتق، وشرائح لحم البقر المتبلة المعروفة باسم البسطرمة، فصلاً عن صحن الطماطم والخيار المقشر والمقطع.
هذا وتعد الأطباق الباردة، مثل الخرشوف والمعروف باسم مزة الأرضي شوكي (zeytinyağlı enginar) الذي يمكن تقديمه كبديل عن السلطة بنكهته الخفيفة مع القليل من التوابل والشبت الطازج، من الأطباق الرمضانية.
كما تُقدّم مجموعة من الأطباق الرئيسية التي يتشارك بها كل من على المائدة، منها أطباق شهيرة مثل طبق المسقعة التركية المعروف باسم كارنيارك (Karnıyarık) والمكوّن من باذنجان ولحم مفروم معد بطريقة منزلية، إذ يطهى اللحم مع الطماطم والبصل والثوم قبل حشوه في الباذنجان ثم وضعه في الفرن، ومن الأطباق الأخرى المفضلة الخروف التندوري (Kuzu Tandır) وهو أشهر طبق يحتوي على لحم الضأن في تركيا، وجاءت كلمة تندوري من طريقة طبخه قديماً، حيث يوضع اللحم في حفرة خاصة في الأرض يوضع الخشب المشتعل أسفلها ومن ثم يغلق جيداً، فتكون كالفرن المعروف حالياً. ويُعلق لحم الضأن في الحفرة بقضبان حديدية فوق الجمر المشتعل لعدة ساعات.
وتُختتم الأطباق الرئيسية بمجموعة مختارة من الحلويات التركية الكلاسيكية والقهوة أو الشاي التركي، ومن هذه الحلويات حلوى كازان ديبي (Kazandibi) التي تعني قاع المقلاة وتشبه المهلبية المكونة أساساً من الحليب، وتعد بطريقة خاصة لتلتصق في قاع المقلاة بحيث تشكل طبقة كراميل ثم تقلب على الوجه وتقطع على شكل شرائح طويلة وعريضة، ويتم لف كازان ديبي في أجزاء بحيث يكون الجزء الداكن للأعلى وتظهر في النهاية على شكل رولات من الحلوى.

يحدث الآن  مطعم كويلون يحتفظ بنجمة ميشلان للعام التالث عشر على التوالي
أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق