مشاريع مستقبلية

الهوية الجديدة لمشاريع مراس في حتّا

تعزيزاً لمكانة حتّا كمحمية طبيعية

عين حتّا – مشاريع مستقبلية

أعلنت مِراس، عن الهوية الجديدة الخاصة بـمشاريعها في حتّا، وذلك تعزيزاً لمكانة حتّا كمحمية طبيعية ووجهة سياحية متميزة.ضمن الأهداف الرئيسية لخطة التنمية الشاملة في حتّا، كشفت مِراس عن الهوية الجديدة الخاصة بـمشاريعها في حتّا، وتهدف هذه الهوية لابراز مكانة حتّا كمحميّة طبيعية ووجهة سياحية بيئية رائدة في المنطقة.

سلسلة مشاريع سياحية في حتّا من مراس
سلسلة مشاريع سياحية في حتّا من مراس

كما يأتي الاعلان عن الهوية الجديدة كجزء من استراتيجية طويلة الأمد وضعتها مِراس تهدف الى الحفاظ على البيئة الطبيعية في حتّا وتعزيزها، وتضمّ بالاضافة الى المشاريع التطويرية، خططاً لإثراء الحياة الفطرية والحيوانية، وزيادة الرقعة الخضراء من خلال التشجير ودعم المزارع والمحافظة على موارد المياه الطبيعية وتطويرها.
هذا وقد تم تصميم الشعار الجديد بحيث يعكس طبيعة حتا ، اذ يبرز المناظر الطبيعية كالجبال والمياه، كما تظهر في الشعار أشجار السمر والتي تعتبر من الأشجار الطبيعية المنتشرة في أرجاء حتّا وأهميتها في مكافحة التصحر، كما تدخل مكوناتها في صناعة الأدوية والمنتجات التجميلية إضافة الى بعض استعمالاتها الغذائية.
كما ضمّ الشعار ايضاً المها العربي الذي يعدّ أحد أكثر الثّدييات انتشاراً في المنطقة العربية وجزءاً مهماً من إرثها عبر التاريخ، ومن أهم الدلالات التي تم التركيز عليها، هي الألوان الحيّة لطبيعة حتا، ومختلف تدرجاتها، ومنها اللون البني دلالة على سلسلة جبالها الشاهقة، واللون الازرق دلالة على سمائها ومياهها النقيّة.
يذكر أنّ مِراس، كانت قد أعلنت مؤخراً عن سلسلة مشاريع سياحية تنموية غير تقليدية تهدف من خلالها إلى توفير تجارب سياحية تناسب كافة الفئات من العائلات والأفراد والتي تتنوع اهتماماتهم بين حب المغامرات والتحدي، أو الباحثين عن التاريخ والأصالة، أو من الساعين الى الاسترخاء والـتأمل. وضمت المرحلة الأولى منها تشييد لافتة عملاقة كرمز سياحي يحمل اسم حتّا، وإنشاء مركز مغامرات متنوع وغرف فندقية جبلية بطراز معماري مميز، تتوزع في أنحاء مختلفة بين الجبال، وغرف فندقية ستكون الأولى من نوعها في الشرق الأوسط تم تصميمها وتنفيذها من خلال تحويل مقطورات خاصة لغرف فندقية وسط الجبال وعلى ضفاف سدود حتّا ، يتم افتتاحها في الربع ألاخير من العام الحالي على أن يليها مرحلة ثانية من المشاريع.

أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق