أبوظبي

كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

باللغة العربية ترافقها ترجمات إلى أربع لغات

عين أبوظبي – الفعاليات

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، عن إصدار كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، باللغة العربية ترافقها ترجمات إلى أربع لغات.أصدرت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، بمناسبة الذكرى المئوية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتزامناً مع عام زايد، كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو عبارة عن مختارات من أقوال الوالد المؤسس بالعربية، ترافقها ترجمات إلى أربع لغات تتضمن الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية والإسبانية.

كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

هذا وستصدر الترجمات باللغات الصينية والروسية والهندية قريباً، وقد صدر الكتاب بالتزامن مع الدورة العاشرة من معرض العين للكتاب، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، حالياً في مركز العين للمؤتمرات، من 23 سبتمبر إلى 2 أكتوبر المقبل.
يرصد الكتاب العديد من الخطب والتصريحات التي قالها الشيخ زايد، حيث كان يركّز على أسُس الحُكم الصحيح، فهو في نظره سرّ نجاح الدولة باعتبارها كياناً يخدم الشعب ويقوده ويعزّز مطامحه.
المسؤول في خدمة المُواطن، هذا واحد من الشعارات أو الصّيَغ الأخلاقيّة التي يقوم عليها تفكيره، والتي ما انفكّ يصبّها في مقولاتٍ كان دائم الحرص على أن يكسبها ما يكفي من الوضوح. هكذا طفقَ يرسم صورة الموظّف الصالح أو المسؤول النبيل، ويؤسّس لمبدأ المواطنة، داعياً إلى الاستخدام الصحيح والخيِّر للثروات، وإلى الانفتاح على العلوم الحديثة.
واظب الشيخ زايد على بناء نهضة مدنيّة تحقّق للإمارات مكانة مرموقة بين كبريات الأمم، نهضة كان يريدها كلّية، تشمل العمران والاقتصاد والحياة الاجتماعية والثقافة والتنمية بمفهومها الشامل، وتقوم على حقوق معلومة وضعَ على رأسها حرّية التعبير وضمان كرامة الفرد.
الجانب السياسيّ من أقواله ظل محتكماً إلى هاجس العدل،والذي بقي يؤطّر نظرته إلى العيش المشترك، وهكذا ظلّ يناهض الحروب ويدعو إلى الحوار، ويدافع عن حقوق الشعوب المسلوبة.
لم يكن ازدهار الإمارات ودول الخليج العربيّ بعامّة منفصلاً في نظر الشيخ زايد عن مستقبل العالم العربيّ وسائر دول الجوار. فمضى يدعو إلى الإخوّة، وإلى التعاون، وإلى التضامن بين الشعوب، عربية كانت أو غير عربيّة.
أمّا عن السياسة المثلى في نظره، فكان يدعو إلى الانفتاح والحداثة التي تقوم على الأصالة وتنهل من موروث يجعلها مليئة بالخصوصية المميّزة.كما كان يدعو إلى تنزيه الإسلام وتنقيته من النزعات الاحترابية والإرهابية التي يلصقها به البعض ، عن جهل أو عن مصلحة مشبوهة ونوايا سيّئة.


أضف تعليقك

التعليقات

جاء زوارنا لهذ الموضوع من خلال كلمة

  • كتاب كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (2)
  • كلمات القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1)
الوسوم

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق