حول المدينة

10 أسباب تجعل من إمبادي فيتنس أحد أفضل النوادي الرياضية في دبي

عين دبي – وجهات يفتتح إمبادي فيتنس، وهو نادٍ خاص للّياقة البدنية أبصر النور في لندن عام 2013، مرفقه الأوّل الذي يحاكي أعلى معايير الفخامة والرقي والمجهز بأحدث ما توصّل إليه عالم التكنولوجيا في دبي.

يُذكر أنّ هذا النادي الحصري للأعضاء والمتخصّص في تحقيق نتائج قد ذاع صيتها حول العالم في تحويل قوام الجسم، قد تأسّس على يد جيمس ميلر وشراري هاو. يُعتبر إمبادي فيتنس الذي يتباهى بموقعه الاستراتيجي في مبنى لامبورجيني الشهير الكائن على شارع الشيخ زايد، وجهةً فريدةً في دبي، حيث بات بوسع أعضائه تحقيق نتائج عالمية في نادٍ خاص للياقة البدنية مُتّسم بفخامة قلّ نظيرها ومواكب لأحدث صيحات التكنولوجيا.

في ظلّ توفّر خيارات لا تحصى لأماكن ممارسة التمارين الرياضية في دبي، إليك عشرة أسباب تجعل من إمبادي فيتنس الخيار الرقم واحد وملكاً على عرش الأندية الرياضية:

1 – النهج المصمّم حسب الحاجات

استوحى ميلر وزوجته شراري المفهوم من تجاربهما الشخصية في مجال اللياقة البدنية، فيما كانا يبحثان عن تركيبة شاملة متكاملة لتحقيق نتائج مستدامة في بيئة حيث أوْلى فريق من المختصّين عنايةً قصوى بكل جزء من رحلتك في عالم اللياقة البدنية.

فتوصّلا إلى برنامج عالي الفعالية ومصمّم حسب حاجات كل فرد، حيث أنّه لا يصبّ تركيزه على التدريب فحسب لا بل يهتمّ أيضاً بثلاث مجالات رئيسية (وهي: 1. التدريب؛ 2. نصائح حول التغذية واستكمالها؛ 3. العلاج الرياضي) حرصاً على تحقيق نتائج ثابتة. يخضع العملاء لدى انضمامهم إلى نادي إمبادي لتقييم شامل قائم على تحليل غذائي وفحص لأسلوب الحياة (على أساس الإجهاد، وأنماط النوم، ونوع الوظائف)، وتقييم للحركة والعظام (إمكانية حدوث إصابة أو اختلال في التوازن). من ثمّ، تُستَخدَم هذه النتائج مع الأهداف المنشودة في اللياقة البدنية بغية تصميم برنامج للتدريب، والتغذية واستكمالها حسب حاجات كل عميل تتمّ بعدئذٍ مراقبته عن كثب طوال فترة البرنامج. يتمّ اختيار كل تمرين بشكل خاص بما يضمن للعميل نتائج قصوى في أقصر فترة زمنية. كما يتولى فريق من المختصّين يضمّ في صفوفه مدرّباً شخصياً متخصصاً، ومعالجاً رياضياً واستشاري تغذية مراقبة كل عميل عن كثب. تتمّ مراجعة البرنامج كلّ بضعة أسابيع وتُجرى تغييرات لخطة التدريب والوجبات على حدّ سواء للتأكد من أنّ العميل يمضي قدماً نحو تحقيق أعلى قدر ممكن من الفوائد. تلبي كافة الخدمات والبرامج الحاجات الفردية لكل فرد وهي مصمّمة حسب أسلوب حياة كل عميل.

2 – سجل حافل بالنتائج

 وهكذا، سرعان ما أثبت إمبادي فيتنس نفسه كنادٍ رياضي رائد في تحويل قوام الجسم في لندن وقد نال جائزة “أفضل ناد رياضي للتحوّلات الجسدية” من مجلة Men’s Health Magazine وTatler Magazine. يكفي أن تنظر إلى نتائجه المذهلة التي يتم تحقيقها خلال 8-12 أسبوعاً لتفهم السبب.

نتائج تحول جسم بين في غضون 12 أسبوعا

3 – منشأة تدريب مجهزة بأحدث المعدات

تمّ تجهيز منشأة التدريب الأولمبية التي تبلغ مساحتها 10000 قدم مربّع بأفضل المعدات المصمّمة حسب الطلب، واستُكمِلَت بمرافق لتغيير الملابس تتسم بديكور رائع وبمساحات فاخرة للاسترخاء. فما إن تطأ قدماك عتبة الصالة الرئيسية في النادي، سوف تنبهر عيناك بالتزاوج المميز بين المعدات الراقية المصمّمة حسب الطلب والأرضية ومروحة الألوان التي تبثّ على الفور حماساً وطاقةً في النفوس. كما تحتضن منشأة التدريب الحصرية للأعضاء “ذا إمبادي بار”، وهو عبارة عن لاونج للأعضاء وغرف علاجات واستشارات خاصة للعملاء. تتميّز مساحات التدريب بنوافذ ساحرة ممتدة من الأرض إلى السقف، مما يتيح للعملاء إمتاع ناظريهم بمناظر دبي الأخّاذة فيما يعملون على تحقيق أهدافهم المنشودة في اللياقة البدنية.

4 – إعادة تأهيل رياضي في النادي

بهدف التمكّن من تحقيق نتائج ثابتة، ينبغي للعملاء متابعة برنامج تدريبي ثابت. بما أنّ الإصابة غالباً ما تستغرق وقتاً لتشفى، قد يضطرّ المصاب إلى الانتظار أسابيع قبل العودة إلى التمارين الرياضية، مما قد يؤدي إلى فقدان الحماس ويؤثر على النتائج. يضمّ إمبادي فيتنس في صفوفه معالجين رياضيين كجزء من فريق يقيّم العملاء ويراقبهم قبل وخلال البرامج التدريبية، حيث أنّهم يعملون جنباً إلى جنب مع المدرّبين. ويحرص هذا النهج على أن يتلقّى العملاء التدريب دائماً بالشكل الصحيح مع اتباع برنامج التمارين المناسب، كما يستطيعون الخضوع لأي علاجات رياضية لازمة أثناء التدريب.

5 – المدرّبون الأكثر كفاءة

يقود روب ريتشاردز، مدير التدريب في إمبادي فيتنس، فريق التدريب الشخصي ويُعتبر المدرّب الشخصي الأكثر خبرةً في دبي. يُذكَر أنّ هذا المدرّب الذي له باع طويل يمتد لأكثر من 25 سنةً في القوة البدنية والتكيّف الرياضي، قد درّب أبطالاً محليين في الألعاب الرياضية، وفنون القتال، والرياضات الجماعية بالإضافة إلى مئات عشاق اللياقة البدنية ومهنيّي الشركات حول العالم.

كما أنّ فريق إمبادي الذي سبق له أن تولّى تدريب وإعادة تأهيل كوكبة من المشاهير، والملوك، والفائزين بالميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية، ناهيك عن نخبة من الرياضيّين، يحاكي نموذج الدعم المقدّم إلى الرياضيين ذوي الأداء العالي. كن على ثقة أنّك في أيادٍ أمينة تعدك بتحقيق أهدافك في اللياقة البدنية في شركة تضمّ أفضل أخصائيي اللياقة البدنية في المدينة.

6 – أخصائية تغذية في النادي

بما أنّ التغذية تضطلع بدور محوري في تحقيق أهداف اللياقة البدنية، حرص إمبادي فيتنس أن يكون لديه أخصائيته الخاصة في هذا الميدان. يخضع كل عميل لتقييم لدهون الجسم على مقياس 10 نقاط، يُظهر خريطة دقيقة وواضحة للجسم ويتتبّع أين يتم كسب الدهون وخسارتها. وعلى ضوء النتائج وأهداف العميل المنشودة في اللياقة البدنية، تصمّم أخصائية التغذية خطةً غذائيةً تدعم برنامج التمارين التي يتم توجيه العميل بعناية من خلاله.  يخضع كل عميل بصورة منتظمة لإعادة تقييم للتأكد من أنّ البرنامج معدَّل بصورة ثابتة من أجل ضمان استفادة قصوى لكل عميل. وفي هذا الإطار، أبرم نادي إمبادي شراكةً مع عدد صغير من شركات توصيل الطعام التي باتت تقدّم خطط وجبات غذائية تتماشى تماماً مع برنامج عملائها لدى إمبادي، عند الطلب.

وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ لولوة الأرملي، أخصائية التغذية لدى النادي، قد تخصّصت في المجال الرياضي كأخصائية تغذية ومدرّبة قوة بدنية. فهي أخصائية معتمدة لدى برنامج “بايوبرينت” للياقة البدنية، وخرّيجة جامعة ولاية نيويورك (مع تخصّص في التغذية والحِميات) ومدربة قوة بدنية وتكيّف رياضي في برنامج بوليكوين للاعتماد الدولي (المستوى 1 و2). وهي حالياً في صدد إكمال عامها الثاني لنيل دبلوم اللجنة الأولمبية الدولية في التغذية الرياضية. تسعى دوماً إلى تحسين معرفتها في مجال العلم والتغذية الذي لا ينفك يتطوّر، بغية تقديم نصائح تواكب أحدث الاكتشافات والمستجدات العلمية سواء في ميدان التغذية، أو الصحة أو التدريب. كما تزوّد العملاء بخطط غذائية مستدامة مثبتة علمياً ومصمّمة حسب حاجاتهم وتعاينهم بصورة منتظمة.

بالإضافة إلى ذلك، يقدّم “إمبادي بار” مخفوقات بروتين مجانية بعد كل جلسة تمارين، يتم تحضيرها وفقاً للأهداف المنشودة في التغذية واللياقة البدنية لدى كل عميل.  ويستعدّ “إمبادي بار” لتقديم وجبات خفيفة صحية لعملائه لتزويدهم بكل ما يحتاجونه تحت سقف واحد، مما يضمن نهجاً متكاملاً بكل معنى الكاملة في اللياقة البدنية.

7 – جلسات اللياقة البدنية الجماعية

إلى جانب التدريب الشخصي، سوف يتمكّن أعضاء إمبادي فيتنس من اختيار ما يلائمهم من بين تشكيلة مجانية من جلسات اللياقة البدنية الجماعية ذات الفعالية العالية.  يوفّر نادي اللياقة البدنية للعملاء الذين يرغبون في التركيز على حرق الدهون وتقوية العضلات جلسات عالية الحدّة لتكييف الأيض. بوسع العملاء أيضاً اختيار جلسات تساعدهم على تقوية عضلاتهم وتعزيز مرونة أجسامهم بشكل عام عن طريق اليوغا وتمارين التمدّد الديناميكية. كما يتولّى فريق من المدرّبين والمعالجين الذين يلتزمون بالمعايير الأولمبية قيادة كافة الجلسات.

8 – موقع ملائم يسهل الوصول إليه

يتمركز إمبادي فيتنس في مبنى لامبورجيني الشهير الكائن على شارع الشيخ زايد. ويُعتبر هذا النادي الذي يربض في وسط دبي، وجهةً مثاليةً للعملاء الذين يعيشون في دبي مارينا، نخلة جميرا أو وسط مدينة دبي. كما يؤمّن إمبادي فيتنس موقف سيارات خاصاً تحت الأرض لكافة الأعضاء، لتسهيل الوصول دون أي عناء.

9 – إحساس بالخصوصية التامة

ابتكرَ إمبادي فيتنس بيئةً حصريةً للياقة البدنية داخل موقعه الكائن في دبي. يدرّب إمبادي فيتنس الذي يراعي خصوصية أعضائه عدداً ضئيلاً من العملاء في كل مرّة. كما تضمّ منشأة التدريب استوديو/مساحة تدريب خاصةً مع مدخل خاص للسيدات اللواتي يرغبن في تلقّي تدريبهنّ في خصوصية مطلقة.

وسوف تقتصر العضوية دائماً على 250 عضواً، مما يتيح للعملاء اختبار أرقى درجات الفخامة والخصوصية خلال تمارينهم وبعدها، عندما يسترخون في لاونج الأعضاء.

10 – بيئة في منتهى الفخامة

 

لا يخفى على أحد أنّ الفخامة هي في صميم إمبادي فيتنس وتشمل كافة نواحي هذا المرتع الفريد للّياقة البدنية. تمّ تعزيز كافة الأبعاد لتوفير الإحساس بالرحابة، بدءاً من عرض الممرات وصولاً إلى الأدشاش غزيرة المياه الشبيهة بتلك الموجودة في النوادي الصحية والتي تعجّ بمنتجات “إسبا” رفيعة المستوى.

أمّا الجدران ذات الألوان المحايدة فهي مزدانة بقطع فنية من حركة البوب آرت لفنانين مشهورين عالمياً بمن فيهم، ماكسيمو، ورييرا إسكوبار، وفان دونا، مُستقدمة من متجر مدن للتصميم والفن وأسلوب الحياة.

 

أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

جهاد محمد

محررة ومترجمة، أجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وهواياتي تشمل قراءة الكتب والراوايات، وتصميم الجرافيك، وأعمل في مجال برمجة المواقع.

مقالات قد تعجبك