الفعاليات

دبي للثقافة تطلق النسخة الثانية من دكان هامات التراثي

عين دبي – فعاليات

احتفاءً بالنصف من شعبان، المناسبة التراثية المعروفة باسم “حق الليلة“، أطلقت مجموعة من الموظفات في اللجنة النسائية بهيئة دبي للثقافة والفنون، المشروع المبتكر “دكان هامات التراثي” للسنة الثانية على التوالي، حرصًا منها على إبراز مسؤوليتها المجتمعية في المناسبات التراثية، والمشاركة مع كافة شرائح المجتمع.

وتمتاز هذه المبادرة الداخلية التي أطلقت للمرة الأولى في العام 2016، بالطابع التراثي البسيط المستوحى من دكان الحلوى التراثي الذي كان مشهوراً بين أبناء الحي الواحد في الفرجان والأحياء القديمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتعيد إحياء الذاكرة بملامح من ذلك الماضي الجميل، من خلال ما يقدمه من حلوى ومأكولات والعاب تقليدية كانت تتوافر في جميع البيوت التقليدية قديماً ويعرفها الكبار قبل الصغار.

وشارك في الاحتفالية جميع موظفي هيئة دبي للثقافة والفنون، بما في ذلك مديري الوحدات التنظيمية والموظفين التنفيذيين. واستخدم الموظفون أكثر من 50 نوعًا من الحلوى والمأكولات التراثية التي تم تحضير ما يقرب من 30% منها في المنازل من قبل الموظفات في لجنة “هامات”، لتحاكي الطعم التراثي الأصيل. وأسهمت في خلق جو من الاستكشاف للموظفين، وذلك من خلال مفاجأة الموظفين صباح يوم النصف من شعبان بكيس تراثي “خريطة” ، لتتبع مسار الدكان في ممرات المكتب، حتى الوصول إلى قلب الحدث وموقع الدكان لتجميع مالذ وطاب من مختلف أصناف الطعام التي يوفرها الدكان.

وتهدف دبي للثقافة من وراء هذا المشروع إلى إحياء التراث والعادات والتقاليد المتعارف عليها بمناسبة “النصف من شعبان”، ونقلها لأجيال الحاضر، وإطلاع العالم عليها بشكل مبتكر يتواءم مع الزمن الحديث، وبشكل يحافظ على هذا الموروث التراثي، بما يحقق التآلف والأجواء الأسرية في بيئة العمل، وتوثيق أواصر المحبة ومعايشة الماضي بين أسرة الهيئة.

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي انطلاقًا من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

 

أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

جهاد محمد

محررة ومترجمة، أجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وهواياتي تشمل قراءة الكتب والراوايات، وتصميم الجرافيك، وأعمل في مجال برمجة المواقع.

مقالات قد تعجبك