أبوظبي

طلاب مدارس جيمس يبتكرون روبوتات مستدامة

عين أبوظبي – فعاليات

تزامناً مع تدشين أول شرطي آلي ذكي في العالم في دبي شاركت ثلاث مدارس مجموعة “جيمس للتعليم” في مسابقة أولمبياد الروبوت العالمي في الإمارات العربية التي أقيمت مؤخراً في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

تفوقت مدرستنا الثانوية الورقاء، كلية جميرا وأكاديمية جيمس الحديثة في مسابقة أولمبياد الربوت العالمي التي استقطبت ما يقارب 400 فريق يضم 1200 طالبة وطالبة من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر، من مختلف مدارس الدولة الحكومية والخاصة.

وترشحت الفرق الفائزة من مدارس جيمس لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في أولمبياد الربوت العالمي 2017 المقرر إقامتها في كوستاريكا 10 نوفمبر القادم؛ حيث تمكن المتسابقون ببناء وتركيب وبرمجة روبوت يهدف إلى دعم حلول الاستدامة وذلك في خلال دقيقتين التي هي مدة المسابقة.

أولمبياد الروبوت العالمي في الإمارات العربية المتحدة هي النسخة الوطنية من الأولمبياد، حيث يتم عقد مسابقة وطنية سنوياً لاختيار الفريق الممثل للإمارات في نهائيات أولمبياد الربوت العالمي، ويعد مجلس أبوظبي للتعليم هو المنظم الوطني للمسابقات الوطنية. المسابقة عبارة عن مزيج من العلوم والتكنولوجيا والتعليم وتقوم بتوفير فرصة للشباب للابتكار والإبداع من خلال مجموعة من التحديات ومسابقات الربوت المتعددة.

في أكاديمية جيمس الحديثة، قام الأخوان أدي فيشال فيوما، 11 عاماً، و آروش فيشال فيوما، 9 أعوام، ببناء روبوت مبتكريحتوي على أجهزة تعقب تعمل على توجيه الألواح الشمسية نحو الشمس للاستفادة من أكبر قدر من الطاقة الشمسية و إنتاج المزيد من الكهرباء من أجل دعم عملية الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن جهة أخرى، تنافس طلاب كلية جميرا، على تطوير روبوت تم ابتكاره العام الماضي من قبل باتريك واتس وآمريتز فريق أنسارا، الذين فازوا في المسابقة الوطنية في الإمارات العربية المتحدة محلياً، كما تنافسوا دولياً في مدينة دلهي في الهند.

هذا العام، انضم أمير جرجس، 11 عاماً، إلى باتريك واتس،13 عاماً، لتطوير الروبوت والدفع به من جديد للمنافسة في أولومبياد الربوت العالمي المقرر إقامتها في كوستاريكا في 10 نوفمبر القادم.

كما ترشح كشيتيج شارما، أديتيا سوبرامنيان، كارثيكيا سيفابراكاش، من مدرستنا الثانوية في الورقاء، للسفر إلى كوستاريكا وعرض ابتكاراتهم والتي تتضمن إنشاء برنامج صصم خصصياً للاهتمام بكوكب الأرض وتغييره للأفضل من خلال دمج الركائز الثلاث للاستدامة: البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

كما سيعرض الفريق الفائز روبوتاً مستداماً يساعد على الحفاظ على أمن وسلامة واستدامة كوكب الأرض

أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم

جهاد محمد

محررة ومترجمة، أجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وهواياتي تشمل قراءة الكتب والراوايات، وتصميم الجرافيك، وأعمل في مجال برمجة المواقع.

مقالات قد تعجبك