الدار الجامعية تخرج 340 خريجا في دفعة فوج الخير

- ‎فيحول المدينة
207
_J7A5161 – Copyالدار الجامعية دبي

عين دبي – تعليم

نظمت كلية الدار الجامعية، احتفالية كبيرة لتخريج دفعة “فوج الخير”، التي بلغ إجمالي عددها نحو 340  خريج وخريجة، بواقع 207 من كلية إدارة الأعمال، و72 من كلية الهندسة، و61 من كلية الآداب، بمشاركة عدد كبير من اساتذة الجامعة والتربويين وأولياء الامور.

شهد عرس التخرج الرمضاني، سعادة الدكتور عز الدين حطاب رئيس الكلية، وسعادة علي غنيم رئيس مجلس أمناء الكلية، وعمداء كليات بكافة تخصصاتها، ولفيف من اساتذة الجامعات والتربويين.

بهذه المناسبة، كشف سعادة الدكتور عز الدين حطاب رئيس الكلية، عن أنه تَمَّ اقتراح تسعة بَرَامِجَ جَدِيدَة وَهِيَ حَالِياً قَيْدَ الاِعْتِمَاد، في خطوة جادة نحو ترجمة رؤية الدار الجامعية التي تركز في مضمونها على احتياجات سوق العمل المستقبلي، حيث أشتملت على “بَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ الأَجْهِزَة وَالتَّحَكُّم، وبَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ الطَّاقَة المُتَجَدِّدَة وَالشَّبَكَاتُ الذَّكِيَّةَ، وبَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ أَمْنِ المَعْلُومَات، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي الحَوْسَبَة السَّحَابِيَّة، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي تَطْوِيرِ تَطْبِيقَات الهَاتِف الذَّكِيَّة، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي الوَسَائِطِ المُتَعَدِّدَة وَتَطْوِيرِ الأَلْعَاب،َ وبكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي الإِدَارَةِ الصِّنَاعِيَّة، وبَكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي الخِدْمَاتِ المَصْرِفِيَّة وَالمَالِيَّة، و بَكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي إِدَارَةِ الضِّيَافَة.

وقال سعادته في كلمته أمام الحفل:” لَقَدْ حَقَّقَتْ “الدَّارَ الجَامِعِيَّة” فِي العَامِ المُنْصَرِم قَفَزَاتٍ نَوْعِيَّةً، مرتكزة على  ثَلَاثٌ مَحَاوِرُ رَئِيسَةً بِهَدَف التَّمَيُّز وَتَحْقِيقُ جَوْدَةٍ تَعْلِيمِيَّةٍ تواكب القفزات التطويرية في قطاع التعليم العالي، ومتطلبات سوق العمل، حيث ركز المحور الاول على التَّعْلِيمُ مِنْ خِلَالِ التَّطْوِير بِحَيْث يَقُومُ الطَّالِبُ أَثْنَاءَ دِرَاسَتِهِ بِمُعَالَجَة مَشَاكِل حَقِيقِيَّة فِي سُوقِ العَمَل وَالصِّنَاعَة”.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وأضاف:” وَلِإِنْجَاحِ هَذَا النَّمُوذَج قَامَتْ “الدَّارُ الجَامِعِيَّة” بِتَوْقِيع اِتِّفَاقِيَّاتٍ إِسْتِرَاتِيجِيَّة مَعَ هَيْئَاتٍ وَشِرْكَاتِ ذَاتِ العَلَاقَة بِبِرَامِج الكُلِّيَّة، وَقَدْ تَمَّ الاِسْتِفَادَةُ مِنْ جَامِعَة “لوريا” فِي فنلندا الَّتِي تَعُدُّ مِنْ أَفْضَل الدُّوَل فِي مَنْظُومَةِ التَّعْلِيم، موضحاً أنه ولموائمة التَّعْلِيم بِسُوقِ العَمَل تحَرِّصُ الكُلِّيَّة عَلَى إِرْشَادِ الطّلَبَة لِلحُصُول عَلَى الشَّهَادَات المهنِيَّة ذَاتِ العَلَاقَةِ مثل CPA واوراكل وسيسكو وَغَيْرِهَا، بِالإِضَافَةِ إِلَى اِتِّفَاقِيَّة “الدار الجَامِعِيَّة” مَعَ جَامِعَةِ الينويز فِي الولاياتِ المُتَّحِدَة لِإِتَاحَةِ الفُرْصَة أَمَامَ طُلَّابِنَا لِإِتْمَامِ دِرَاسَتِهِمْ هُنَاكَ.

وأوضح سعادته، أن المحور الثَّانِي يحاكي في مضمونه، البَحْثُ العِلْمِيُّ حَيْث تَخَصَّصَت كُلية الدَّار الجامعية فِي الأَبْحَاثِ المُتَعَلِّقَةِ بِـ “الاِسْتِدَامَة” مِنْ وِجْهَة نَظَر هَنْدَسِيَّة وَإِدَارِيَّة وَإجتماعِيَّة لِتُلَبِّي الحَاجَّات البَحْثِيَّة فِي الكُلِّيَّاتِ الثَّلَاثِ وَهِيَ كُلية الهَنْدَسَة وَتِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات وَكُلية إِدَارَةِ الأَعْمَالِ وَكُلية الآدَابِ وَالعُلُومُ الإجتماعِيَّة. وَقَدْ صَدْر عَدَدَيْنِ مِنْ مَجَلَّةِ الدَّارِ البَحْثِيَّة لِلاِسْتِدَامَة وَهِيَ مَجَلَّة عِلْمِيَّة مُحْكَمَة مِنْ قَبْل مُحْكَمَيْنِ عَالَمِيَّيْنِ، فضلا عن أنه تَمَّ تَخْصِيصُ مِيزَانِيَّة سَنَوِيَّة لِدَعْم فَرَق البَحْث العِلْمِي الَّتِي تَعْمَلُ فِي مَجَالِ الاِسْتِدَامَة.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وفي حديثه عن المِحْوَرُ الثَّالِث، قال سعادة رئيس كلية الدار الجامعية، أنه يركز على الخِدْمَة المُجْتَمَعِيَّة فِي كَافَّةٌ المَجَالَات حَيْث قَدَّمَتْ الكلية، نَمُوذَجاً نَاجِحاً فِي المُحَافَظَةِ عَلَى البِيئَة وَالطَّاقَة مِنْ خِلَالِ نَادِي البِيئَة وَمُبَادَرَات “شَمْس” بِالتَّعَاوُنِ مَعَ “ديوا” وَإِعَادَةِ التَّدْوِير وَاِسْتِخْدَامٍ مكَاتِب بِلَا وَرَق وَاِسْتِبْدَالِهَا بِالمِلَفَّاتِ الرَّقْمِية، وتعد الكلية من الجَامِعَاتِ الكَرِيمَةِ الَّتِي تُتَمَتَّعُ بِرُسُومٍ دِرَاسِيَّة مُيَسَّرَة لِكَافَّةِ شَرَائِحِ المُجْتَمَع وَتَقَدَّمَ مِنَح وَخُصُومَات سَخِيَّة لِتَحْقِيقِ رِسَالَةِ العِلْم.

وَأكد سعادة عز الدين حطاب أَنَّ السَّنَوَاتِ القَادِمَةُ سَتَشْهَدُ تَحَولاً كَامِلاً فِي أَنْظِمَةِ التَّعَلُّمِ وَالتَّعْلِيم حيث ستَكَوُّنَ جَمِيعُ المَدَارِس وَالجَامِعَات مُجَهَّزَة وَجَمِيعٌ الطُّلَّابُ مُزَوِّدِينَ بِالأَجْهِزَةِ وَالأَنْظِمَةِ الذَّكِيَّةَ وَأَنْ تَكُونَ المَنَاهِج وَالمَشَارِيع وَالأَبْحَاث عَبْرَ هَذِهِ الأَنْظِمَةِ الذَّكِيَّةِ، وتتطلع رؤية الكلية  إِلَى وَضْعِ طَلَبَتِنَا ضِمْنَ أَفْضَلِ طَلَبَةِ العَالَمِ فِي اِخْتِبَارَاتِ تَقْيِيمِ المَعْرَفَةِ وَالمَهَارَات فِي القِرَاءَة وَالرِّيَاضِيَّات وَالعُلُوم، إِضَافَةً إلَى رَفْعِ نِسْبَةِ التَّخَرُّجِ مِنْ المَرْحَلَةِ الثَّانَوِيَّة بِمَا يَتَنَاسَبُ مَعَ المُعَدَّلَاتِ العَالَمِيَّة.

قال سعادته: “نَفْتَخِرُ فِي الدَّارِ الجَامِعِيَّة، كَأُسْرَةٍ تُعْمَلُ بِرُوحٍ وَاحِدَة لِتَحْقِيقِ رُؤْيَة وَرِسَالَة مُحَدَّدَة لِتَصِل الكُلِّيَّةُ إِلَى أَعْلَى المَرَاتِبِ نَحْوَ عَامٍ ٢٠٢١، وَهَذَا مَا اِلْتَزَمَنَا بِهِ تُجَاهَ مَجْلِسِ الأُمَنَاءِ الكِرَام وَالمُجْتَمَعِ الإِمَارَاتِي وَالإِقْلِيمِي وَالعَالَمِي، حيث تَتَمَاشَى رُؤْيَةُ “الدَّارِ الجَامِعِيَّة” مَعَ رُؤْيَةِ “الإِمَارَاتِ 2021″، التي تُؤَكِّدُ عَلَى أَنَّ العِلْمَ أَسَاسٌ تُقَدِّمُ الأُمَمُ، واهمُ اِسْتِثْمَار فِي جِيلِ المُسْتَقْبَل، لِذَا كَانَ لِأَبَد مِنْ التَّرْكِيزِ عَلَى تَطْوِيرِ نِظَامٍ تَعْلِيمِيٍّ رَفِيعٍ المُسْتَوَى”.

وفي ختام كلمته، أخص سعادته بِالشُّكْرِ الجَزِيلِ القِيَادَةَ الحَكِيمَةُ مُمَثَّلَةً فِي صَاحِبِ السُّمُو الشَّيْخ خَلِيفَة بِنْ زَايِد آل نِهْيَان رَئِيسِ الدَّوْلَة، حَفِظَهُ الله، عَلَى دَعْمِهِ وَمُسَانَدَتِهِ لِمَسِيرَةِ التَّعْلِيمِ العَالِي فِي الدَّوْلَة، كَمَا أَوَدٌ أَنْ أُشِيدَ أَيْضاً بِدَعْمِ صَاحِبِ السُّمُو الشَّيْخ مُحَمَّد بِنْ رَاشِد آل مَكْتُوم نَائِبِ رَئِيسِ الدَّوْلَة رَئِيس مَجْلِسِ الوُزَرَاء حَاكِمَ دُبَيْ، وَإِخْوَانَهِ أَصْحَابُ السُّمُو الشُّيُوخ أَعْضَاءُ المَجْلِسِ الأَعْلَى لِلاِتِّحَاد حُكَّامُ الإِمَارَات وَكَذَلِكَ بِالمُسَانَدَةِ القَوِيَّة الَّتِي تَحْظَى بِهَا هَذِهِ المَسِيرَة مِنْ جَانِبِ الفَرِيق أَوَّل سُمُو الشَّيْخ مُحَمَّد بِنْ زَايِد آل نِهْيَان وَلِيَّ عَهْد أَبُوظَبِي نَائِبِ القَائِدِ الأَعْلَى لِلقُوَّاتِ المُسَلَّحَة.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وتقدم سعادته بالشكر إلى السَّادَةِ أَعْضَاءَ المَجَالِسِ الاِسْتِشَارِيَّة الشُّرَكَاءَ الحَقِيقِيِّين الَّذِينَ أَسْهَمُوا فِي تَقْدِيمِ المَشْوَرَة اللَّازِمَة لِطَرْحِ تِلْكَ البَرَامِج وَالَّتِي تتوائم مَعَ اِحْتِيَاجَاتِ سُوقِ العَمَل وَكَذَا إِسْهَامُهُمْ فِي تَدْرِيبِ طَلَبَةِ الكُلِّيَّةِ، وإلى كُلَّ الَّذِينَ قَدَّمُوا رُؤَاهُمْ مُنْذُ أَنْ كَانَ هَذَا الصَّرْحُ العِلْمِيُّ كُلِّية الحَاسُوب مُنْذُ عَامٍ ١٩٩٤، كَذَلِكَ إِلَى الزُّمَلَاءِ أَعْضَاءِ الهَيْئَةِ التّدريسِيَّة، صَفْوَةُ الصَّفْوَة، الَّذِينَ يُعْطُونَ وَلَا يَأْخُذُون، وَإِلَى كُلِّ الَّذِينَ أَسْهَمُوا فِي إِنْجَاحِ هَذَا الحَفْلِ البَهِيج مِنْ أَسَاتِذَة الكُلية، وإداريّيها، وَالعَامِلَيْن فِي الكُلية وَأَخَصُّ بِالذِّكْرِ وَحْدَةُ الخِدْمَاتِ وَشُؤُونِ الطُّلَاب وَمُوَظَّفِي وَحِدَةُ القُبُولِ وَالتَّسْجِيل، وَدَائِرَةُ العَلَاقَاتِ العَامَّة يَظَلُّ الشُّكْرُ مَوْصُولاً.

لا تدعه يفوتك  ما هي عقوبة سد الأدراج أو مخارج الطوارئ في دبي ؟

وشهدت الاحتفالية كلمة للخريجين، القتها الطالبة سارة جميل نعمى، حيث عبرت عن الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة للدولة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذين ساهموا بالجهد والكلمة والدعم اللامحدود، لتوفير البيئة المثالية التي تنمي أفكارنا ، وتطور مداركنا، وتوسع معارفنا , ولنكون الجند الأوفياء لرعاة هذ الوطن العزيز الشامخ :

وقالت: نسأل الله عز وجل أن يديم الأمن والأمان على الإمارات بلد الأمن والامان والمستقبل المشرق، تبقى رايات المعرفة خفاقة بين جنباته، وتستمر كلية الدار الجامعية صرحاً من صروح العلم تشع علوماً وثقافة ووعياً على الدوام , وتنثر بين أفراد هذا الوطن المعطاء – كما كانت على الدوام – بذور البحث والتطور العلمي , وتعزز يوما بعد يوم أواصر التعاون والتنافس والإدراك , لتكون السباقة كما عهدناها في كل المجالات المعرفية , وتحافظ على الرقي والتميز الذي جعلها تتبوأ دوما المراتب العليا ووضعها بإستمرار في الصفوف الأمامية جنباً إلى جنب مع أرقى الصروح العلمية وأكثرها تميزاً.

وأضافت:” ها هي سفينة العلم تصل إلى شواطئ العمل بعد أربع سنوات قضتها وهي تجوب بحور المعرفة , تشق عباب الإدراك , وتلاطم أمواج النمطية والجمود , في رحلة البحث عن الحقائق .

أربع سنوات مرت كنسيم البحر لنقف اليوم أمامكم مسلحين بسلاح الوعي والمعرفة , حاملين راية العلم , مستعدين للسير على طريق العمل , واثقين الخطى , رافعين شعار المثابرة , مزودين بروح الأمل .

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وإذ نعيش هذه اللحظة – لحظة التخرج المميزة – لن تغيب عن أذهاننا تلك الأيادي البيضاء التي وقفت إلى جانبنا لنكون ما نحن عليه اليوم , والتي كانت كالشموع التي تذوب لتنير دروبنا بالعلم والمعرفة بكل صبر وتفان وإخلاص، ولن ننسى تلك القلوب الوديعة الصافية التي سهرت الليالي , وكرست الغالي والنفيس لترانا في أعلى درجات التفوق والنجاح وهنا سأبدأ بأمي وأبي وكل أمهاتنا وآبائنا , ولن أنتهي بأخوتنا وأخواتنا وأزواجنا وأولادنا , وكل من سهر وتعب وعاش معنا كل لحظة وثانية ودقيقة حتى وصولنا إلى هذا اليوم الأغر المنشود.

نظمت كلية الدار الجامعية، احتفالية كبيرة لتخريج دفعة “فوج الخير”، التي بلغ إجمالي عددها نحو 340  خريج وخريجة، بواقع 207 من كلية إدارة الأعمال، و72 من كلية الهندسة، و61 من كلية الآداب، بمشاركة عدد كبير من اساتذة الجامعة والتربويين وأولياء الامور.

شهد عرس التخرج الرمضاني، سعادة الدكتور عز الدين حطاب رئيس الكلية، وسعادة علي غنيم رئيس مجلس أمناء الكلية، وعمداء كليات بكافة تخصصاتها، ولفيف من اساتذة الجامعات والتربويين.

بهذه المناسبة، كشف سعادة الدكتور عز الدين حطاب رئيس الكلية، عن أنه تَمَّ اقتراح تسعة بَرَامِجَ جَدِيدَة وَهِيَ حَالِياً قَيْدَ الاِعْتِمَاد، في خطوة جادة نحو ترجمة رؤية الدار الجامعية التي تركز في مضمونها على احتياجات سوق العمل المستقبلي، حيث أشتملت على “بَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ الأَجْهِزَة وَالتَّحَكُّم، وبَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ الطَّاقَة المُتَجَدِّدَة وَالشَّبَكَاتُ الذَّكِيَّةَ، وبَكَالُوريُوس العُلُومِ فِي هَنْدَسَةِ أَمْنِ المَعْلُومَات، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي الحَوْسَبَة السَّحَابِيَّة، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي تَطْوِيرِ تَطْبِيقَات الهَاتِف الذَّكِيَّة، وبَكَالُوريُوس تِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات فِي الوَسَائِطِ المُتَعَدِّدَة وَتَطْوِيرِ الأَلْعَاب،َ وبكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي الإِدَارَةِ الصِّنَاعِيَّة، وبَكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي الخِدْمَاتِ المَصْرِفِيَّة وَالمَالِيَّة، و بَكَالُوريُوس إِدَارَةِ الأَعْمَالِ فِي إِدَارَةِ الضِّيَافَة.

وقال سعادته في كلمته أمام الحفل:” لَقَدْ حَقَّقَتْ “الدَّارَ الجَامِعِيَّة” فِي العَامِ المُنْصَرِم قَفَزَاتٍ نَوْعِيَّةً، مرتكزة على  ثَلَاثٌ مَحَاوِرُ رَئِيسَةً بِهَدَف التَّمَيُّز وَتَحْقِيقُ جَوْدَةٍ تَعْلِيمِيَّةٍ تواكب القفزات التطويرية في قطاع التعليم العالي، ومتطلبات سوق العمل، حيث ركز المحور الاول على التَّعْلِيمُ مِنْ خِلَالِ التَّطْوِير بِحَيْث يَقُومُ الطَّالِبُ أَثْنَاءَ دِرَاسَتِهِ بِمُعَالَجَة مَشَاكِل حَقِيقِيَّة فِي سُوقِ العَمَل وَالصِّنَاعَة”.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وأضاف:” وَلِإِنْجَاحِ هَذَا النَّمُوذَج قَامَتْ “الدَّارُ الجَامِعِيَّة” بِتَوْقِيع اِتِّفَاقِيَّاتٍ إِسْتِرَاتِيجِيَّة مَعَ هَيْئَاتٍ وَشِرْكَاتِ ذَاتِ العَلَاقَة بِبِرَامِج الكُلِّيَّة، وَقَدْ تَمَّ الاِسْتِفَادَةُ مِنْ جَامِعَة “لوريا” فِي فنلندا الَّتِي تَعُدُّ مِنْ أَفْضَل الدُّوَل فِي مَنْظُومَةِ التَّعْلِيم، موضحاً أنه ولموائمة التَّعْلِيم بِسُوقِ العَمَل تحَرِّصُ الكُلِّيَّة عَلَى إِرْشَادِ الطّلَبَة لِلحُصُول عَلَى الشَّهَادَات المهنِيَّة ذَاتِ العَلَاقَةِ مثل CPA واوراكل وسيسكو وَغَيْرِهَا، بِالإِضَافَةِ إِلَى اِتِّفَاقِيَّة “الدار الجَامِعِيَّة” مَعَ جَامِعَةِ الينويز فِي الولاياتِ المُتَّحِدَة لِإِتَاحَةِ الفُرْصَة أَمَامَ طُلَّابِنَا لِإِتْمَامِ دِرَاسَتِهِمْ هُنَاكَ.

وأوضح سعادته، أن المحور الثَّانِي يحاكي في مضمونه، البَحْثُ العِلْمِيُّ حَيْث تَخَصَّصَت كُلية الدَّار الجامعية فِي الأَبْحَاثِ المُتَعَلِّقَةِ بِـ “الاِسْتِدَامَة” مِنْ وِجْهَة نَظَر هَنْدَسِيَّة وَإِدَارِيَّة وَإجتماعِيَّة لِتُلَبِّي الحَاجَّات البَحْثِيَّة فِي الكُلِّيَّاتِ الثَّلَاثِ وَهِيَ كُلية الهَنْدَسَة وَتِكْنُولُوجِيَا المَعْلُومَات وَكُلية إِدَارَةِ الأَعْمَالِ وَكُلية الآدَابِ وَالعُلُومُ الإجتماعِيَّة. وَقَدْ صَدْر عَدَدَيْنِ مِنْ مَجَلَّةِ الدَّارِ البَحْثِيَّة لِلاِسْتِدَامَة وَهِيَ مَجَلَّة عِلْمِيَّة مُحْكَمَة مِنْ قَبْل مُحْكَمَيْنِ عَالَمِيَّيْنِ، فضلا عن أنه تَمَّ تَخْصِيصُ مِيزَانِيَّة سَنَوِيَّة لِدَعْم فَرَق البَحْث العِلْمِي الَّتِي تَعْمَلُ فِي مَجَالِ الاِسْتِدَامَة.

لا تدعه يفوتك  تعرف على مفاجآت الجابر للنظارات هذا الصيف

وفي حديثه عن المِحْوَرُ الثَّالِث، قال سعادة رئيس كلية الدار الجامعية، أنه يركز على الخِدْمَة المُجْتَمَعِيَّة فِي كَافَّةٌ المَجَالَات حَيْث قَدَّمَتْ الكلية، نَمُوذَجاً نَاجِحاً فِي المُحَافَظَةِ عَلَى البِيئَة وَالطَّاقَة مِنْ خِلَالِ نَادِي البِيئَة وَمُبَادَرَات “شَمْس” بِالتَّعَاوُنِ مَعَ “ديوا” وَإِعَادَةِ التَّدْوِير وَاِسْتِخْدَامٍ مكَاتِب بِلَا وَرَق وَاِسْتِبْدَالِهَا بِالمِلَفَّاتِ الرَّقْمِية، وتعد الكلية من الجَامِعَاتِ الكَرِيمَةِ الَّتِي تُتَمَتَّعُ بِرُسُومٍ دِرَاسِيَّة مُيَسَّرَة لِكَافَّةِ شَرَائِحِ المُجْتَمَع وَتَقَدَّمَ مِنَح وَخُصُومَات سَخِيَّة لِتَحْقِيقِ رِسَالَةِ العِلْم.

وَأكد سعادة عز الدين حطاب أَنَّ السَّنَوَاتِ القَادِمَةُ سَتَشْهَدُ تَحَولاً كَامِلاً فِي أَنْظِمَةِ التَّعَلُّمِ وَالتَّعْلِيم حيث ستَكَوُّنَ جَمِيعُ المَدَارِس وَالجَامِعَات مُجَهَّزَة وَجَمِيعٌ الطُّلَّابُ مُزَوِّدِينَ بِالأَجْهِزَةِ وَالأَنْظِمَةِ الذَّكِيَّةَ وَأَنْ تَكُونَ المَنَاهِج وَالمَشَارِيع وَالأَبْحَاث عَبْرَ هَذِهِ الأَنْظِمَةِ الذَّكِيَّةِ، وتتطلع رؤية الكلية  إِلَى وَضْعِ طَلَبَتِنَا ضِمْنَ أَفْضَلِ طَلَبَةِ العَالَمِ فِي اِخْتِبَارَاتِ تَقْيِيمِ المَعْرَفَةِ وَالمَهَارَات فِي القِرَاءَة وَالرِّيَاضِيَّات وَالعُلُوم، إِضَافَةً إلَى رَفْعِ نِسْبَةِ التَّخَرُّجِ مِنْ المَرْحَلَةِ الثَّانَوِيَّة بِمَا يَتَنَاسَبُ مَعَ المُعَدَّلَاتِ العَالَمِيَّة.

قال سعادته: “نَفْتَخِرُ فِي الدَّارِ الجَامِعِيَّة، كَأُسْرَةٍ تُعْمَلُ بِرُوحٍ وَاحِدَة لِتَحْقِيقِ رُؤْيَة وَرِسَالَة مُحَدَّدَة لِتَصِل الكُلِّيَّةُ إِلَى أَعْلَى المَرَاتِبِ نَحْوَ عَامٍ ٢٠٢١، وَهَذَا مَا اِلْتَزَمَنَا بِهِ تُجَاهَ مَجْلِسِ الأُمَنَاءِ الكِرَام وَالمُجْتَمَعِ الإِمَارَاتِي وَالإِقْلِيمِي وَالعَالَمِي، حيث تَتَمَاشَى رُؤْيَةُ “الدَّارِ الجَامِعِيَّة” مَعَ رُؤْيَةِ “الإِمَارَاتِ 2021″، التي تُؤَكِّدُ عَلَى أَنَّ العِلْمَ أَسَاسٌ تُقَدِّمُ الأُمَمُ، واهمُ اِسْتِثْمَار فِي جِيلِ المُسْتَقْبَل، لِذَا كَانَ لِأَبَد مِنْ التَّرْكِيزِ عَلَى تَطْوِيرِ نِظَامٍ تَعْلِيمِيٍّ رَفِيعٍ المُسْتَوَى”.

وفي ختام كلمته، أخص سعادته بِالشُّكْرِ الجَزِيلِ القِيَادَةَ الحَكِيمَةُ مُمَثَّلَةً فِي صَاحِبِ السُّمُو الشَّيْخ خَلِيفَة بِنْ زَايِد آل نِهْيَان رَئِيسِ الدَّوْلَة، حَفِظَهُ الله، عَلَى دَعْمِهِ وَمُسَانَدَتِهِ لِمَسِيرَةِ التَّعْلِيمِ العَالِي فِي الدَّوْلَة، كَمَا أَوَدٌ أَنْ أُشِيدَ أَيْضاً بِدَعْمِ صَاحِبِ السُّمُو الشَّيْخ مُحَمَّد بِنْ رَاشِد آل مَكْتُوم نَائِبِ رَئِيسِ الدَّوْلَة رَئِيس مَجْلِسِ الوُزَرَاء حَاكِمَ دُبَيْ، وَإِخْوَانَهِ أَصْحَابُ السُّمُو الشُّيُوخ أَعْضَاءُ المَجْلِسِ الأَعْلَى لِلاِتِّحَاد حُكَّامُ الإِمَارَات وَكَذَلِكَ بِالمُسَانَدَةِ القَوِيَّة الَّتِي تَحْظَى بِهَا هَذِهِ المَسِيرَة مِنْ جَانِبِ الفَرِيق أَوَّل سُمُو الشَّيْخ مُحَمَّد بِنْ زَايِد آل نِهْيَان وَلِيَّ عَهْد أَبُوظَبِي نَائِبِ القَائِدِ الأَعْلَى لِلقُوَّاتِ المُسَلَّحَة.

وتقدم سعادته بالشكر إلى السَّادَةِ أَعْضَاءَ المَجَالِسِ الاِسْتِشَارِيَّة الشُّرَكَاءَ الحَقِيقِيِّين الَّذِينَ أَسْهَمُوا فِي تَقْدِيمِ المَشْوَرَة اللَّازِمَة لِطَرْحِ تِلْكَ البَرَامِج وَالَّتِي تتوائم مَعَ اِحْتِيَاجَاتِ سُوقِ العَمَل وَكَذَا إِسْهَامُهُمْ فِي تَدْرِيبِ طَلَبَةِ الكُلِّيَّةِ، وإلى كُلَّ الَّذِينَ قَدَّمُوا رُؤَاهُمْ مُنْذُ أَنْ كَانَ هَذَا الصَّرْحُ العِلْمِيُّ كُلِّية الحَاسُوب مُنْذُ عَامٍ ١٩٩٤، كَذَلِكَ إِلَى الزُّمَلَاءِ أَعْضَاءِ الهَيْئَةِ التّدريسِيَّة، صَفْوَةُ الصَّفْوَة، الَّذِينَ يُعْطُونَ وَلَا يَأْخُذُون، وَإِلَى كُلِّ الَّذِينَ أَسْهَمُوا فِي إِنْجَاحِ هَذَا الحَفْلِ البَهِيج مِنْ أَسَاتِذَة الكُلية، وإداريّيها، وَالعَامِلَيْن فِي الكُلية وَأَخَصُّ بِالذِّكْرِ وَحْدَةُ الخِدْمَاتِ وَشُؤُونِ الطُّلَاب وَمُوَظَّفِي وَحِدَةُ القُبُولِ وَالتَّسْجِيل، وَدَائِرَةُ العَلَاقَاتِ العَامَّة يَظَلُّ الشُّكْرُ مَوْصُولاً.

وشهدت الاحتفالية كلمة للخريجين، القتها الطالبة سارة جميل نعمى، حيث عبرت عن الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة للدولة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذين ساهموا بالجهد والكلمة والدعم اللامحدود، لتوفير البيئة المثالية التي تنمي أفكارنا ، وتطور مداركنا، وتوسع معارفنا , ولنكون الجند الأوفياء لرعاة هذ الوطن العزيز الشامخ :

وقالت: نسأل الله عز وجل أن يديم الأمن والأمان على الإمارات بلد الأمن والامان والمستقبل المشرق، تبقى رايات المعرفة خفاقة بين جنباته، وتستمر كلية الدار الجامعية صرحاً من صروح العلم تشع علوماً وثقافة ووعياً على الدوام , وتنثر بين أفراد هذا الوطن المعطاء – كما كانت على الدوام – بذور البحث والتطور العلمي , وتعزز يوما بعد يوم أواصر التعاون والتنافس والإدراك , لتكون السباقة كما عهدناها في كل المجالات المعرفية , وتحافظ على الرقي والتميز الذي جعلها تتبوأ دوما المراتب العليا ووضعها بإستمرار في الصفوف الأمامية جنباً إلى جنب مع أرقى الصروح العلمية وأكثرها تميزاً.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

وأضافت:” ها هي سفينة العلم تصل إلى شواطئ العمل بعد أربع سنوات قضتها وهي تجوب بحور المعرفة , تشق عباب الإدراك , وتلاطم أمواج النمطية والجمود , في رحلة البحث عن الحقائق .

أربع سنوات مرت كنسيم البحر لنقف اليوم أمامكم مسلحين بسلاح الوعي والمعرفة , حاملين راية العلم , مستعدين للسير على طريق العمل , واثقين الخطى , رافعين شعار المثابرة , مزودين بروح الأمل .

وإذ نعيش هذه اللحظة – لحظة التخرج المميزة – لن تغيب عن أذهاننا تلك الأيادي البيضاء التي وقفت إلى جانبنا لنكون ما نحن عليه اليوم , والتي كانت كالشموع التي تذوب لتنير دروبنا بالعلم والمعرفة بكل صبر وتفان وإخلاص، ولن ننسى تلك القلوب الوديعة الصافية التي سهرت الليالي , وكرست الغالي والنفيس لترانا في أعلى درجات التفوق والنجاح وهنا سأبدأ بأمي وأبي وكل أمهاتنا وآبائنا , ولن أنتهي بأخوتنا وأخواتنا وأزواجنا وأولادنا , وكل من سهر وتعب وعاش معنا كل لحظة وثانية ودقيقة حتى وصولنا إلى هذا اليوم الأغر المنشود.

للتسجيل والاستفسار عن برامج الجامعة اضغط هنا

جاء زوارنا لهذ الموضوع من خلال كلمة

  • جامعات ام القوين (1)

Facebook Comments

You may also like

تعرف على المزيد من فعاليات مفاجآت صيف دبي 2017 في دبي مول

عين دبي – فعاليات  توجهوا إلى “دبي مول”