الوجهاتوجهات ترفيهية

أولي أولي OLIOLI أول متحف لألعاب الأطفال في دبي

واحةٌ فريدة من نوعها تستعد لإفتتاح أبوابها في دبي

عين دبي – وجهات

تعتبر “أولي أولي” OliOli، الوجهة المزمع افتتاحها في شهر أكتوبر المقبل،و هي واحةٌ فريدة من نوعها، تشتمل على محتوىً مبتكر جرى انتقاؤه من أشهر المواقع العالمية الخاصة بالأطفال، من متاحف، ومعارض معرفة، ومراكز علوم، واستوديوهات فنون، من أميركا الشمالية، وآسيا، وأوروبا، بهدف ابتكار “واحة الألعاب المستقبلية”.

“أولي أولي” كلمةً تعني “الفرح”، بلغة هاواي، وتهدف إلى التركيز على الأنشطة الحيوية التي تغذّي روح الفضول عند الأطفال، وتطلق مخيّلتهم. “أولي أولي” هي متحف ٌ للألعاب التجريبية، يتضمّن ثمانية معارض مستقلة، منتشرة في طابقين، ولقد جرى تصميم كلّ مساحةٍ منها بشكلٍ مدروس، انطلاقاً من روح الحب، وتجهيزها بالمعدّات المبتكرة والفنون الساحرة، والمستوحاة من أفكار المربّين الروّاد في العالم، وعلماء التنمية النفسية، والفنّانين والمصنّعين. بصورةٍ عامة، تشتمل صالات العرض في “أولي أولي” على 40 نشاطاً تفاعلياً، مسلياً وغريباً ورائعاً، يتاح للأطفال الاستمتاع بها، تطلق ملكة الإبداع عندهم، في كلّ تفصيل، وتمنحهم الحماسة ‏والرغبة في حبّ التعلّم.

يحدث الآن  للسائقين يمكنكم تناول الشاي بالمجان في دبي

تنسج “أولي أولي” شراكةً مع أشهر الفنانين العالميين، أمثال “توشيكو ماك آدم” الذي قام بإنشاء أول “ملعب للنسيج” في المنطقة (واحد من أقل من 10 ملاعب مماثلة في العالم)، وهو عبارةٌ عن هيكلٍ من النسيج، بمساحةٍ واسعة جداً، مصنوعٍ من خيطان وشرائط النايلون والكروشيه ‏ذات الألوان المشرقة، والتي تزن 1,00 كلغ، بالإضافة إلى مختبر فريق “المفكرين المستقبليين” الواقع في طوكيو، والمشهور بإطلاقه الأفكار الفنية المبتكرة تماماً.

وتشارك “أولي أولي” الدكتور “ستيوارت براون” إيمانه بأن “لا شيء يجعل الدماغ متوهجاً أكثر من اللعب”، مع التركيز على خلق مساحةٍ فريدة تشجع الأطفال على استخدام أيديهم، والانخراط في الألعاب المشتركة وغير المحدودة، والاختبار، والمجازفة، وارتكاب الأخطاء، دون أن يكونوا على خطأ، واكتساب السحر من “ستيم” STEAM التي تعني: العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون والرياضيات.

يحدث الآن  إنفوجرافيك | نصائح رائعة للعثور على عمل جديد في 2018

لكلّ صالة عرض نهجها وقيمتها الفريدة، وهي توفر للأطفال الأنشطة المصمّمة خصيصاً لـ “أولي أولي”، والتي تُعتبر بغالبيتها جديدة في المنطقة:

صالة العرض الرقم 1: شبكات “توشي”

صالة العرض الرقم 2: حديقة المستقبل

صالة العرض الرقم 3:‏ الهواء

صالة العرض الرقم 4:‏ الماء

صالة العرض الرقم 5:‏ القلاع والأوكار

صالة العرض الرقم 6:‏ السيارات والمطبات

صالة العرض الرقم 7:‏ مختبر الابتكار

صالة العرض الرقم 8:‏ فضاء الصغار

أضف تعليقك

التعليقات

الوسوم
جهاد محمد
محررة ومترجمة، أجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وهواياتي تشمل قراءة الكتب والراوايات، وتصميم الجرافيك، وأعمل في مجال برمجة المواقع.
مقالات قد تعجبك