أخبار تقنية

استطلاع سوني: ما الذي يحدث مستقبلا في عالم التكنولوجيا حسب الأطفال؟

56% من الأطفال يتوقعون أن تصبح مسألة الأحذية الطائرة قريبة المنال بحلول العام 2037

جوالك دوت كوم – أخبار تقنية

من الأكيد اننا نسمع كثيرا عن توقعات الخبراء لما ستؤول إليه التكنولوجيا خلال السنوات القادمة، ونسمع عن الخبير الفلاني أنه يتوقع انتشار السيارات الكهربائية وآخرين يرون أن المنازل الذكية ستنتشر بقوة في مختلف دول العالم وما إلى غير ذلك من التوقعات.

لكن ماذا عن توقعات الأطفال؟ تكشف دراسة حديثة أجرتها سوني موبايل، أن 56% من الأطفال يتوقعون أن تصبح مسألة الأحذية الطائرة قريبة المنال بحلول العام 2037، في حين يتوقع واحد من بين كل خمسة أن يصبح ذلك حقيقياً في غضون خمس سنوات فقط.

ويستكشف البحث الذي أُجري لمصلحة بروجيكتور “إكسبيريا تاتش” (Xperia Touch) من سوني موبايل، الخيال الواسع لأطفال تتراوح أعمارهم ما بين 6 سنوات و12 سنة في عدد من البلدان، ويقارن توقعهاتهم المتقدمة للمستقبل مع تلك التي يتطلع إليها ذويهم.

إن النظرة المتطورة للمستقبل لهؤلاء الأطفال تُعزى إلى توقعاتهم الإبداعية، وخاصة أنهم ترعرعوا في عصر السرعة والاحتمالات اللامتناهية.

هل سنتمكن من التواصل مع حيواناتنا الأليفة في المستقبل؟ نعم على ما يبدو، فإن سبعة من بين كل عشرة أطفال يحلمون بأن ذلك سوف يتحول إلى واقع، إذ يعتقدون أن التكنولوجيا سوف تتيح لنا التحدث إلى حيواناتنا الأليفة وفهمها. ومع عدم وجود حدود لخيالهم، فإن 61% من الأطفال يتوقعون أن يكونوا قادرين على الرؤية عبر الجدران بحلول 2037، وفقط أقل من النصف يؤمنون بأننا سوف نكون قادرين على قراءة أفكار بعضنا البعض.

وفي المقابل، فإن أولياء الأمور لديهم نظرة مختلفة للمستقبل، فهم يعتقدون أن بعض التقنيات لا تزال بعيدة المنال. ويعتقد ثلاثة من بين كل خمسة أطفال أن الانتقال الآني والعباءات الخفية بعيدة كلياً عن الواقع – ولكن ما يقرب من ثلث الأطفال البريطانيين يتوقعون رؤية ذلك في غضون السنوات العشر المقبلة.

عالم المستقبليات الرائد من “فيوتشرايزون” عن مدى إمكانية أن تصبح تلك الاتجاهات التقنية واقعا حقيقيا في المستقبل القريب:

  • الأحذية الطائرة: “لدينا الألواح الحوّامة التي تحلق من دون عجلات على ساحات التزحلق، بالإضافة إلى الدراجات الأحادية ذاتية التوازن، لذا، إذا كان بالإمكان الحصول على تلك الأشياء، فالأحذية الطائرة قد تكون التالية.
  • التخاطر: “بحلول العام 2050، سوف يكون الولوج المباشر إلى أدمغة الناس مسألة متقنة جداً، حيث سوف يتمدد دماغك في الفضاء السيبراني و90% من تفكيرك سوف يكون خارج رأسك”.
  • الانتقال الآني: ” بالرغم من إمكانية توليد نسخاً دقيقة من الفوتون أو الذرة الواحدة، إلا أن تطبيق ذلك على الإنسان قد يستغرق عقوداً أو حتى قرونا”.
  • التحدث إلى الحيوانات الأليفة: “بعيدأً عن تلك الأجهزة التي تدعي تفسير النباح أو المواء من خلال نبرات الصوت، فإنه بحلول 2045 أو2050، ستكون عملية زرع دماغ في رأس حيواناتكم الأليفة لتعزيز ذكائهم وقدرتهم على التواصل نظرية مرجحة، إلا أن المشرعون قد لا يسمحون بذلك”.

على كل حال تبدو مخيلة الأطفال منفتحة أكثر على التطورات التقنية القادمة والتي يعتبرها ذويهم من الاهل أنها أقرب إلى الجنون.

الوسوم

مقالات ذات صلة