أخبار تقنيةشبكات التواصل الاجتماعي

تحذير: محاولة رفع 315 جيجا بايت من أفلام الجنس للأطفال إلى يوتيوب

اعترف بأن لديه 315 جيجا بايت من المحتوى المماثل والذي ينوي نشره على المنصة الأكبر في العالم لمقاطع الفيديو.

جوالك دوت كوم – أخبار تقنية

عام 2017 سيء جدا بالنسبة لمنصة يوتيوب رغم أنها حققت عائدات متزايد وزخما أكبر في المستخدمين والمحتوى المنشور إلا أنها واجهت هجوما حادا من الإعلام والمعلنين لكونها تتضمن الكثير من مقاطع الفيديو المخالفة التي تظهر عليها الإعلانات.

عودة إلى مارس الماضي حيث أقدمت العشرات من الشركات الكبرى على ايقاف حملاتها الإعلانية في يوتيوب اعتراضا منها على ظهور إعلاناتها في مقاطع فيديو لمتشددين ومقاطع فيديو تحرض على الكراهية ضد الجماعات والأحزاب والدول والأديان.

عملت سريعا جوجل على معالجة المشكلة وإن اعترفت بأن مراقبة مقاطع الفيديو وفحصها هي عملية معقدة ولا يمكن لها أن تضمن عدم ظهور إعلانات على مقاطع سيئة، أغلقت بعضها الكثير من القنوات المخالفة وحذفت آلاف مقاطع الفيديو وحجبت الإعلان على القنوات التي تنشر المحتوى غير المرغوب به، ثم عاد المعلنون للاستمرار في نشر إعلاناتهم بشكل طبيعي.

مؤخرا شنت الصحافة العالمية هجوما حادا مرة أخرى على هذه المنصة والسبب أن مقاطع الفيديو التي تستغل في الايقاع بالأطفال وادراجهم نحو ممارسة الجنس في تزايد رهيب والخطر ليس فقط على مستوى ظهور إعلانات المعلنين عليها بل في اقتراحها للأطفال المشاهدين ضمن الاقتراحات.

وقالت الصحافة البريطانية أن أحد المستخدمين من البرازيل أنشأ قنوات تروج للجنس مع الأطفال، وأنه قام برفع عشرات مقاطع الفيديو مؤخرا من اجل اصطياد الأطفال.

واعترف بأن لديه 315 جيجا بايت من المحتوى المماثل والذي ينوي نشره على المنصة الأكبر في العالم لمقاطع الفيديو.

وأضافت وسائل الإعلام أن التحقيقات تكشف عن ما هو أسوأ من ذلك، هناك أكثر من 100 ألف حساب على الموقع يستخدمها هؤلاء المرضى الذين يشتهون الأطفال ويرغبون في ممارسة الجنس مع القاصرين، وأنهم يستخدمون تلك الحسابات لإنشاء قنوات اصطياد الأطفال، وأيضا استخدام الحسابات للتعليق على مقاطع الفيديو الخاصة بالأطفال لدعوتهم للتواصل معهم لنفس الغرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.