شبكات التواصل الاجتماعي

مؤسس واتساب يدعم حملة مقاطعة فيس بوك

المؤسس المشارك لتطبيق واتساب، السيد Brian Acton حذف حسابه على فيس بوك وأعلن دعمه لمقاطعة هذه الشبكة الإجتماعية وذلك من حسابه على تويتر.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

تتواصل حملة مقاطعة فيس بوك منذ أيام على اثر تورط الشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم بعرقلة الديمقراطية في الولايات المتحدة الأمريكية.

المؤسس المشارك لتطبيق واتساب، السيد Brian Acton حذف حسابه على فيس بوك وأعلن دعمه لمقاطعة هذه الشبكة الإجتماعية وذلك من حسابه على تويتر.

التغريدة جاءت لتضاف إلى الآلاف من التغريدات التي تم يتم نشرها في هاشتاغ #deletefacebook من الأمريكيين المشاهير وكذلك الأشخاص العاديين الغاضبون من سياسات الشركة الأمريكية.

وكانت تقارير إعلامية بريطانية وأمريكية قد كشفت منذ أيام عن اختراق كبير لفيس بوك هو الأول من نوعه، وهذا الاختراق ليس اختراقا بالمعنى والشكل التقليدي.

تمكنت شركة استشارات سياسية تدعى Cambridge Analytica من الحصول على بيانات 50 مليون مستخدم على فيس بوك.

هذه البيانات عبارة عن أسماء المستخدمين ومواقعهم الجغرافية وكذلك تفاصيل أخرى منها ما يدور حول أراءهم السياسية وخصوصيتهم.

وتم جمعها من خلال تطبيق حقق انتشارا على المنصة عادة ما يطلب من المستخدمين الحصول على الصلاحية ليعطيهم نتيجة معينة، وهو يعمل مثل تطبيقات “اعرف حبيبك” “من زار صفحتك الشخصية” وقد حدث هذا عام 2014.

وقبل عامين وفي الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لسنة 2016 استخدمت تلك المؤسسة الكم الهائل من البيانات في دعم دونالد ترامب من خلال بث إعلانات مزيفة لهم وأخبارا أثرت على وجهة نظرهم.

هذا ما أغضب الآلاف من المستخدمين في الولايات المتحدة الأمريكية والمقاطعة قد تجعل الشركة تخسر الملايين منهم.

وكانت فيس بوك قد اعترفت في نتائج الربع الرابع من 2017 بأن هناك أكثر من 2 مليوني مستخدم لها في الولايات المتحدة الأمريكية قد اقدموا على حذف حساباتهم وتعطيلها، كما تتوقع تراجع التفاعل ومدة بقاء المستخدمين في خدماتها.

ومن شأن هذه المقاطعة أن تعمق من جراح الشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم والتي تعاني منذ العام الماضي على اثر انتشار الأخبار المزيفة عليها وكذلك منشورات خطاب الكراهية وهي المحتويات التي تؤثر سلبا على الرأي العام وتعد مخالفة للقوانين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.