شبكات التواصل الاجتماعي

فيس بوك يتجسس على المكالمات الهاتفية ورسائل SMS بهواتف أندرويد

مرت فقط ساعات قليلة على قيام فيس بوك بنشر اعتذار ممول على الصحف الأمريكية والبريطانية وعددها 9 صحف منها NYT, WSJ, WashPost يعتذر فيها على انتهاكه الخصوصية.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

مرت فقط ساعات قليلة على قيام فيس بوك بنشر اعتذار ممول على الصحف الأمريكية والبريطانية وعددها 9 صحف منها NYT, WSJ, WashPost يعتذر فيها على انتهاكه الخصوصية.

الشبكة الإجتماعية تعهدت بالعمل على تحسين الخصوصية في خدماتها وتطبيقاتها والحفاظ على معلومات المستخدمين.

لكن الآن أكدت تقارير جديدة عن اكتشاف شيء جديد بخصوص هذه المنصة وهو ما لاحظه مستخدمين لهواتف أندرويد.

هؤلاء لاحظوا أن الشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم تحتفظ بسجل طويل منذ سنوات استخدامهم لخدماتها على هواتفهم الذكية وهي تتضمن معلومات عن المكالمات الهاتفية منها ما تم اجراؤه ومنها الملغاة مرفقة بأرقام الهواتف ومدتها ومعلومات أخرى حساسة.

تقول التقارير أن ماسنجر عادة ما يحصل تطبيق ماسنجر على صلاحيات الوصول إلى المكالمات الهاتفية والرسائل وسجلها، وهو الذي يطلبها عادة لمستخدمي أندرويد.

وبالطبع يحصل على هذه الصلاحية التي يقول أنها يستغلها من أجل اقتراح إضافة أشخاص يتواصل معهم المستخدمين عبر المكالمات الهاتفية وبالتالي مساعدته في إضافتهم إلى جهات الإتصال لديه في التطبيق للتواصل معهم على المنصة.

لكن المعلومات التي تسجلها المنصة غير مبررة ومشبوهة وتفتح الباب لتساؤلات خطيرة من قبيل هل فيس بوك يتجسس فعلا على المستخدمين من خلال التنصت على مكالماتهم؟

كل شيء ممكن وإلا فلماذا تسجل الشركة سجل لمكالمات الواردة والصادرة وتصل إلى الرسائل النصية ما مبتغاها من كل ذلك؟

مواقع تقنية فسرت هذه النقطة بالقول أن تطبيقات فيس بوك تطلب صلاحية للحصول على هذه البيانات، بالتالي عندما تحصل على الصلاحيات تستخدمها وتصل إليها.

بالتالي فالحل في أيدي المستخدمين وهو منع التطبيق من الوصول إلى هذه البيانات الحساسة على هواتفهم الذكية.

ويأتي هذا الخبر ليعمق من جراح المنصة الإجتماعية التي تواجه هجوما حادا منذ الأسبوع الماضي على اثر فضيحة كامبريدج أناليتيكا.

الوسوم

مقالات ذات صلة