شبكات التواصل الاجتماعي

فيس بوك يبيع بيانات المستخدمين إلى الشركات المصنعة للهواتف الذكية

أكدت فيس بوك أنها قد عقدت شراكات لتبادل البيانات مع أربع شركات إلكترونية صينية على الأقل من بينها شركة عملاقة في مجال التصنيع ترتبط بعلاقات وثيقة مع الحكومة الصينية.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

أكدت فيس بوك أنها قد عقدت شراكات لتبادل البيانات مع أربع شركات إلكترونية صينية على الأقل من بينها شركة عملاقة في مجال التصنيع ترتبط بعلاقات وثيقة مع الحكومة الصينية.

وقد أتاحت هذه الاتفاقيات، التي تعود إلى عام 2010 على الأقل، وصولاً خاصاً إلى بعض بيانات المستخدمين من قبل شركة هواوي، وهي شركة معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية التي تم الإبلاغ عنها من قبل مسؤولي الاستخبارات الأمريكية باعتبارها تهديدًا للأمن القومي، وكذلك يمكن لشركة Lenovo و Oppo و TCL والأخرى الوصول إلى تلك البيانات.

تظل الشراكات الأربع سارية المفعول، لكن مسؤولي فيس بوك قالوا في مقابلة إن الشركة ستنهي صفقة هواوي بحلول نهاية الأسبوع.

منحت فيس بوك الحق في الوصول إلى بيانات لمستخدمين لصانعي الهواتف الذكية من بينهم كل من الشركات الصينية إضافة بلاك بيري وآبل و سامسونج إضافة إلى امازون.

أعطت هذه الصفقات فيس بوك في وقت مبكر موطئ قدم في سوق الهاتف المحمول ابتداء من عام 2007، قبل تطبيقات فيس بوك بذاتها عملت بشكل جيد على الهواتف، وسمحت لصانعي الأجهزة لتقديم بعض ميزات الشبكة الإجتماعية، مثل دفاتر العناوين، أزرار “لايك” وتحديثات الحالة.

وقال مسؤولو فيسبوك إن الاتفاقيات مع الشركات الصينية سمحت لهم بالوصول إلى ما كان يتم تقديمه إلى بلاك بيري، والتي يمكن أن تسترجع معلومات مفصلة عن مستخدمي الجهاز وجميع أصدقائهم  بما في ذلك تاريخ العمل والتعليم، وحالة العلاقة، وما شابه.

وقال مسؤولو فيس بوك إن البيانات المشتركة مع شركة هواوي ظلت على هواتفها وليس خوادم الشركة، في محاولة منها للتخفيف من المخاوف.

وأشار السناتور مارك وارنر من ولاية فرجينيا إلى أن المخاوف بشأن هواوي لم تكن جديدة، مستشهدا بتقرير لجنة الاستخبارات بمجلس النواب لعام 2012 عن “العلاقات الوثيقة بين الحزب الشيوعي الصيني وصانعي المعدات مثل هواوي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.