شبكات التواصل الاجتماعي

قرود مهددة بالانقراض للبيع على مجموعات فيس بوك في الإمارات العربية المتحدة

يستخدم مهربو الحيوانات منصات وسائط التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك و انستقرام  لبيع الحيوانات المهددة بالانقراض والغريبة كحيوانات أليفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

يستخدم مهربو الحيوانات منصات وسائط التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك و انستقرام لبيع الحيوانات المهددة بالانقراض والغريبة كحيوانات أليفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وجاء في منشور في احدى مجموعات فيس بوك: “القردين Marmoset و capuchin للبيع. هما لعوبين جدا مع الأطفال والحصول على جنبا إلى جنب مع غيرها من الحيوانات الأليفة. هم أيضا قعادة تدريب. يرجى الاتصال لمزيد من المعلومات إذا كانت مهتما”.

وتأتي هذه المنشورات مع أرقام هواتف إماراتية متواجدة على واتساب حيث يمكن التفاوض واستكمال الصفقة وشراء القردة من تلكط المجموعات.

لا تظهر حيوانات المارموسيت على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض ، ولكن الكبوتشين الأشقر – وهو نوع من مجموعة القرود الكبوشي – هو كذلك. وهو النوع الذي يباع في تلك المجموعات الغير القانونية.

وجاء في احدى المحادثات مع أحد باعة تلك القرود: “تكاليف الحيوان 900 درهمًا. سنقوم بتسليمها إليك في أي مكان في دولة الإمارات العربية المتحدة في أقل من 24 ساعة بمجرد أن تقوم بتحويلنا 50 في المائة من المبلغ عن طريق ويسترن يونيون”.

في وقت سابق من هذا العام، اشترى مراهق في أبو ظبي بابونًا للأطفال عبر انستقرام مقابل 3500 درهم إماراتي، وتم إنقاذ الحيوان لاحقا ونقله إلى حديقة حيوان العين.

الاتجار غير المشروع بالحيوانات هي صناعة عالمية بقيمة 10 مليار دولار وتعاني الإمارات العربية المتحدة من كونها محور رئيسي لهذه التجارة.

بعد ان كشفت السلطات الإماراتية عن مواقع بيع هذه الحيوانات، تم إغلاق جميع منصات الإنترنت التي تبيع الحيوانات الحية المهددة بالانقراض، لكن هذا لم يمنع من انتقال هذه التجارة إلى الشبكات الإجتماعية المختلفة.

ولاحظ المراقبون أن الحرب على هذه التجارة تحقق نجاحا على الإنترنت لكنها إلى الآن لم تتوقف على فيس بوك وانستقرام وأيضا واتساب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.