شبكات التواصل الاجتماعي

الحسابات الآلية على تويتر تغير وجهة نظر الناس السياسية

لا شك أن الشبكات الإجتماعية تؤثر على الرأي العام ويمكن ان تستخدمها دول معادية في نشر أراء ووجهات نظر من شأنها أن تؤثر على الرأي العام أو تشعل الفتنة في بلد معين.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

لا شك أن الشبكات الإجتماعية تؤثر على الرأي العام ويمكن ان تستخدمها دول معادية في نشر أراء ووجهات نظر من شأنها أن تؤثر على الرأي العام أو تشعل الفتنة في بلد معين.

كانت الحسابات المزيفة على تويتر أكثر تأثيراً بنحو 2.5 مرة من البشر خلال المناظرة الرئاسية في 2016، وهذا ما أكدته الجامعة الوطنية الأسترالية يوم الأربعاء.

استندت الدراسة إلى تحليل 6.4 مليون تغريدة أرسلت على مدار 90 دقيقة “قبل وأثناء وبعد” أول مناظرة متلفزة بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

تم العثور على الحسابات الآلية على تويتر والتي انخرطت في الصراع السياسي مع اتجاهات وهي استخدمت أكثر لدعم المرشح عن الحزب الجمهوري، ووجد الباحثون أنهم وجدوا أنهم أكثر نجاحا في التأثير على الرأي في المنبر من شخصيات “مؤثرة للغاية” مثل أوبرا وينفري التي تميل إلى أن تكون أكثر ديمقراطية.

ومن بين 1.5 مليون حساب نشط خلال تلك الفترة، كان 4.8٪ فقط عبارة عن برامج “واضحة”، كما قال الدكتور تيموثي غراهام ، أحد الباحثين الرئيسيين.

وقال غراهام: “كان هذا الرقم مخيبًا للغاية نظرًا لأننا رأينا تقارير ودراسات أخرى تزعم أن ما بين 20 و 30 بالمائة من حسابات تويتر هي برامج تتبع”، مضيفًا أن أبحاث فريقه كشفت عن “التحيز في المنهجيات” التي يمكن أن “تضخم هذه الأرقام”.

وقال: “من المذهل أن تجد أن 4.8 في المائة من البوتات كانت في المتوسط ​​أكثر تأثيراً من البشر بمقدار 2.5 مرة”، “وبسبب الطريقة التي تعلق بها برامج الروبوت على المستخدمين البشريين المؤثرين، فقد كانوا أكثر نجاحًا في جذب المستخدمين الفعليين لإعادة المشاركة والتفاعل مع موافقتهم”.

هذا يعني أنه بطريقة أو أخرى اثرت بالفعل هذه لحسابات على الإنتخابات الأمريكية والتي تؤكد السلطات الرسمية بأن هناك تدخل أجنبي فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.