شبكات التواصل الاجتماعي

تراجع نسبة التفاؤل لدى موظفي فيس بوك بنسبة 32٪

يقال إن موظفي فيس بوك يفقدون الثقة في صاحب العمل كقوة للخير في العالم وفقًا لاستطلاع داخلي تم تسريبه.

جوالك دوت كوم – شبكات التواصل الاجتماعي

يقال إن موظفي فيس بوك يفقدون الثقة في صاحب العمل كقوة للخير في العالم وفقًا لاستطلاع داخلي تم تسريبه.

بعد سلسلة من الفضائح على مدار العام الماضي من قضية كامبريدج أناليتيكا إلى الأخبار المزيفة وانتهاكات الخصوصية، هزت جميعها الثقة في قدرة قوة وسائل الإعلام الاجتماعية على القيام بعمل جيد.

وجد استطلاع داخلي تم تسريبه لـ 29،000 موظف أن أكثر من نصفهم بقليل ما زالوا متفائلين بمستقبل فيس بوك، وهو انخفاض كبير بنسبة 32٪ عن العام السابق.

في غضون ذلك، ظل 53٪ من الموظفين يعتقدون أنهم على الطريق الصحيح وأن الشركة تقدم شيئا مفيدا للعالم، مما يخفي مزيدًا من التراجع بنسبة 19٪ عن الأرقام المسجلة قبل عام واحد فقط.

أدى هذا التضاؤل من الداخل إلى الحصول على اعتراف من فيس بوك بأن الأشهر الأخيرة كانت “صعبة” وأنها أخذت القضية على محمل الجد.

وقالت متحدثة باسم الشركة: “لقد كانت فترة صعبة، ولكننا نرى كل يوم الناس يتجمعون معا لتعلم دروس السنة الماضية وبناء شركة أقوى، لكل فرد في فيس بوك مصلحة في مستقبلنا ونحن نقوم بشحن منتجات رائعة وحماية الأشخاص الذين يستخدمونها”.

تم إجراء المسح نصف السنوي بين أبريل وأكتوبر وتسرب بعد ذلك إلى صحيفة وول ستريت جورنال والتي قامت بنشره.

على كل حال فإن الشركة الأمريكية عانت بقوة منذ الإعلان عن نتائج الإنتخابات الأمريكية لعام 2016 والتأكد من أنها اثرت بصورة او اخرى على تلك النتائج، لتسلط وسائل الإعلام الضوء على عيوب المنصة ومشاكلها وفضائحها وتدخل السلطات في أوروبا والولايات المتحدة على الخط لتنظيم القطاع وزوضع القوانين ودفع الشركة للعمل بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.